القدس المحتلة- رغم الحشد لها منذ أيام، فقد حظيت باستجابة إسرائيلية محدودة الدعوة للتجمع مساء أمس الاثنين عند باب المغاربة -أحد أبواب سور القدس– وذبح قربان عيد الفصح اليهودي في المسجد الأقصى، حيث فشلت أي محاولة للذبح كما فشلت سابقاتها أمس والذي يوافق عشية هذا العيد.

وكانت إحدى جماعات الهيكل المزعوم وثقت توجه عشرات الفتية من مستوطنات الضفة الغربية ومحيط المدينة المقدسة برفقة جِديان وحِملان، نحو البلدة القديمة في القدس، استجابة لدعوات ذبح القرابين داخل المسجد الأقصى أو على أعتابه.

وأعلنت شرطة الاحتلال اليوم اعتقال 13 مشتبها به بمحاولة ذبح القربان، تتراوح أعمارهم بين 13 و21 عاما، ومصادرة الحيوانات التي بحوزتهم وتحويلها إلى العناية البيطرية، حيث قال بيان الشرطة إن “هذا الأمر مخالف للقانون ويمس بالوضع القائم في الأماكن المقدسة بالمدينة”.

مطالبة رسمية

في ذات السياق، تقدم 15 حاخاما برسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن إيتمار بن غفير، يطالبون فيها بالسماح بذبح قربان عيد الفصح في المسجد الأقصى، قائلين إن المصلحة العليا تكمن في الذبح، وإن “تقديم الذبيحة في جبل الهيكل أهم وصايا التوراة”.

وفي أزقة البلدة القديمة وحول سور القدس، انبرى المستوطنون بشكل غير مسبوق لمحاولة تهريب الجديان والحملان إلى داخل البلدة أو المسجد الأقصى، من خلال أكياس مخصصة للتسوق، وعربات الأطفال، وتغطيتها بالملابس، حيث قال أحد سائقي الأجرة المقدسيين للجزيرة نت إنه كشف أمر بعض المستوطنين عندما ركبوا معه برفقة كرتونة مخصصة للسجائر، لكنه شك بالأمر حين اشتم رائحة مريبة.

وتجول المتطرف رفائيل موريس، أحد أبرز الداعين لذبح القرابين في المسجد الأقصى داخل البلدة القديمة، مترددا على أبواب المسجد الشريف حاملا كيسا فيه ماعز صغير، رغم استحالة نجاحه في وضح النهار وسط تيقظ المقدسيين وحراس المسجد الشريف، واقتصار اقتحام المستوطنين للمسجد من باب المغاربة فقط.

وقال موريس، في منشور على حسابه في فيسبوك أمس “في هذه الأثناء هناك نشطاء حاولوا بالفعل التضحية بالقربان وتم القبض عليهم ومعهم 3 جديان، بالطبع سيتم تعويضهم ماليا عن تلك التجربة” في إشارة إلى الجوائز المالية التي وعدت بها جماعته (حوزريم لهار) لمن حاول ذبح القربان وفشل في ذلك.

ارتفاع ملحوظ

وتزامنا مع محاولات الذبح اليهودي على أعتابه، اقتحم 228 مستوطنا المسجد الأقصى أمس، عشية عيد الفصح، حيث أدوا صلواتهم وقرأ بعضهم سفرا خاصا بذبح القربان يسمونه “أمر ذبيحة الفصح”. علما بأن الاقتحام المركزي سيبدأ صباح أول أيام هذا العيد، وينتهي الاثنين المقبل، وتستمر خلاله محاولات ذبح القرابين.

ورغم فشل محاولات الذبح فإنها سجلت ارتفاعا ملحوظا مقارنة بالأعوام السابقة، وإقبالا لافتا على محاولة ذبح القربان، يفسره البعض بارتفاع المكافآت المالية لمن ينجح ويحاول، أو جرأة من قبل جماعات الهيكل بعد تنفيذ معظم الطقوس الدينية في المسجد الأقصى باستثناء طقس الذبح.

الأقصى للمسلمين فقط

وتعقيبا على تلك المحاولات، قال مفتي فلسطين وخطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين إن “أي محاولات لأداء ممارسات تخص عبادات معينة أو طقوس معين لأية ديانة أخرى كاليهود هي عدوان على حق المسلمين في المسجد الأقصى المبارك”.

وأضاف في حديثه لتلفزيون فلسطين أن الأقصى “جزء من عقيدة كل مسلم وعبادته، ولا يمكن أن يكون محل شراكة أو محل أداء ممارسات وطقوس منها هذه القرابين”.

يُذكر أن محاولات فاشلة لذبح القربان بالأقصى المبارك، خلال عيد الفصح، وُثق أبرزها عام 2017 حين حاول 17 مستوطنا إدخال ماعز لذبحه، أما عام 2019 فحاول 4 مستوطنين إدخال ماعزين، وعام 2023 حاول 5 مستوطنين إدخال الذبيحة عبر باب الحديد (أحد أبواب الأقصى).

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © السعودية تايمز. جميع حقوق النشر محفوظة.