تواصلت مظاهرات التضامن مع الشعب الفلسطيني للأسبوع الثامن على التوالي في مدن عدة بأرجاء العالم، إذ طالب متظاهرون في ألمانيا بالكف عن إمداد إسرائيل بالأسلحة، في حين دعا آلاف المغاربة إلى قطع العلاقات مع تل أبيب.

وشارك قرابة 2500 شخص -وفق تقديرات الشرطة- في مظاهرة خرجت في العاصمة الألمانية برلين اليوم الأحد تحت شعار “التضامن مع فلسطين.. لا أسلحة للإبادة”، مطالبين بوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين، ورددوا هتافات من بينها “ألمانيا تموّل، إسرائيل تقصف”، و”عاشت عاشت فلسطين”، و”وسائل الإعلام الألمانية تكذب، لا تنخدعوا”.

وطالب المتظاهرون بوقف توريد الأسلحة إلى إسرائيل، وإنهاء مشاريع التعاون والتسلح المشترك معها.

في الوقت نفسه، خرجت مظاهرة أخرى في العاصمة الألمانية رفعت شعارات تندد بمعاداة السامية والعنصرية، وشارك فيها نحو 3200 شخص، وفقا لما ذكرته ناطقة باسم الشرطة.

وفي مدينة شتوتغارت جنوبي ألمانيا نظم العشرات وقفة احتجاجية للمطالبة بوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

إيطاليا

وفي شمالي إيطاليا، تجمع المئات وسط مدينة جنوا في اعتصام مفتوح للمطالبة بوقف المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين في قطاع غزة.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين، ورددوا هتافات تطالب بالحرية لفلسطين وبوقف عاجل لإطلاق النار في غزة.

كندا

خرجت مظاهرة حاشدة في مدينة تورونتو الكندية دعما لأهالي غزة وتنديدا بجرائم الاحتلال بحق النساء والأطفال.

وطالب المتظاهرين بمحاكمة قادة إسرائيل على جرائم الإبادة بحق المدنيين في قطاع غزة.

بلجيكا

وفي العاصمة البلجيكية بروكسل تظاهر المئات نصرة لأهالي غزة، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لوقف المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين وخاصة الأطفال والنساء.

ونظم المتظاهرون مراسم لتأبين ضحايا الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة والضفة الغربية.

في المقابل، تظاهر المئات من أنصار إسرائيل في بروكسل للاحتجاج على ما أسموه ارتفاع مستويات معاداة السامية في أوروبا.

هولندا

وفي مدينة لاهاي الهولندية تظاهر المئات للتنديد باستمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين، وطالبوا بوقف فوري لإطلاق النار ورفع الحصار عن القطاع المحاصر.

تركيا

وشهدت إسطنبول وولايات تركية أخرى مسيرات للتضامن مع فلسطين، تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

واحتشد المتظاهرون في ساحة بايزيد بالجانب الأوروبي من إسطنبول، حاملين لافتات تعبر عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني وأخرى تندد بالحرب الإسرائيلية.

وتوجّه المتظاهرون بعد ذلك في مسيرة إلى جامع آيا صوفيا الكبير حيث تليت آيات من القرآن الكريم وأدعية.

وخرجت مظاهرات مماثلة في ولايات قونية وديار بكر وماردين وباطمان وإلازيغ، رفع المشاركون فيها الأعلام الفلسطينية والتركية.

إسبانيا

وفي العاصمة الإسبانية مدريد تظاهر الآلاف للتضامن مع قطاع غزة، والمطالبة بوقف المجازر الإسرائيلية بحق النساء والأطفال.

المغرب

تظاهر الآلاف في العاصمة الرباط تضامنا مع غزة، وطالبوا الحكومة المغربية بقطع العلاقات مع إسرائيل.

ورفع المتظاهرون شعارات مثل “غزة غزة رمز العزة”، و”لا هرولة لا تطبيع.. فلسطين مش للبيع” و”الشعب يريد إسقاط التطبيع”، كما أحرقوا العلم الإسرائيلي.

وقالت وكالة رويترز إن المنظمين اختاروا هذا اليوم لتزامنه مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، وهو اليوم نفسه الذي قرر فيه المغرب إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط عام 2020.

وقال الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع عزيز الهناوي، في تصريحات لرويترز، “هذه المظاهرة تأتي في إطار مواصلة التعبئة الشعبية المغربية المنددة بالعدوان الصهيوني والإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني بالمباركة الأميركية والغربية”.

وأضاف أن “10 ديسمبر (كانون الأول) يصادف الذكرى الثالثة لاستئناف العلاقات المغربية الصهيونية، ولهذا الشعب المغربي في هذه المسيرة وعدد كبير من المسيرات والوقفات التي نظمها، يطالب بوقف مسلسل التطبيع”.

تونس

ونظم المئات من أنصار جبهة الخلاص المعارضة مسيرة للتضامن مع غزة، وكذلك للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين التونسيين.

وانطلقت المسيرة من ساحة الجمهورية بالعاصمة تونس، وصولا إلى المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة.

وردد المتظاهرون هتافات من بينها “بالروح بالدم نفديك يا فلسطين” و”يا شهيد لا تهتم.. الحرية تفدى بالدم” و”حريات حريات.. لا قضاء التعليمات”.

وتشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت حتى مساء الأحد نحو 18 ألف شهيد، جلهم من النساء والأطفال، وأكثر من 49 ألف مصاب، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © السعودية تايمز. جميع حقوق النشر محفوظة.