أعلن الجيش العراقي أن بغداد وواشنطن أجرتا -الأحد- محادثات جديدة لصياغة جدول زمني “لخفض مدروس وتدريجي وصولا إلى إنهاء مهمة قوات التحالف الدولي” في العراق.

وقال المتحدث باسم الجيش العراقي اللواء يحيى رسول إن الاجتماعات ستتواتر بصورة دورية لإتمام أعمال اللجنة بالسرعة الممكنة، “طالما لم يعكر صفو المحادثات شيء”.

وكانت المحادثات بدأت في يناير/كانون الثاني الماضي، ولكن بعد أقل من 24 ساعة قُتل 3 جنود أميركيين في هجوم بالأردن قالت الولايات المتحدة إن جماعات متحالفة مع إيران في سوريا والعراق هي من نفذته.

ويشار إلى أن التحالف العسكري الدولي بقيادة الولايات المتحدة تشكل عام 2014 بهدف محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وتنشر الولايات المتحدة نحو 2500 جندي في العراق و900 في سوريا المجاورة في إطار هذا التحالف.

تقدير الموقف العسكري

وجاء في بيان صادر عن القوات المسلحة في العراق أن اللجنة العسكرية العراقية العليا استأنفت “اجتماعاتها مع قوات التحالف الدولي في بغداد الأحد”، بهدف “تقدير الموقف العسكري ومستوى الخطر والبيئة العملياتية وقدرات القوات المسلحة العراقية”.

وتقول السلطات العراقية إنها تريد العمل على تعاون عسكري ثنائي مع كل من دول التحالف، كبديل عنه.

في المقابل، يبدو التحالف والولايات المتحدة أكثر حذرا في إشارتهم بشكل غير مباشر إلى أن هذه المحادثات قد تتطلب وقتا.

وفي إعلانه استئناف المحادثات في وقت سابق، قال التحالف إن الهدف منها “تقييم التقدم الحاصل في مهمتنا المشتركة لهزيمة تنظيم الدولة، ومناقشة التحول المستقبلي لمهمتنا”.

ومنذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تعرضت القوات الأميركية والتحالف الدولي في العراق وسوريا لأكثر من 165 هجوما.

وتبنت معظم تلك الهجمات “المقاومة الإسلامية في العراق” التي تضمّ مقاتلين في فصائل توصف بأنها مقربة من إيران.

وتقول الفصائل إن هجماتها تأتي تضامنا مع غزة وضد الدعم الأميركي لإسرائيل في عدوانها على القطاع.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © السعودية تايمز. جميع حقوق النشر محفوظة.