شاركت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا)، في جلسة عمل بعنوان «الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي – الإنتاجية والنمو» في شنجن الصينية، وذلك على هامش زيارة وزير الاستثمار المهندس خالد الفالح والوفد المرافق له من القطاعين الحكومي والخاص إلى جمهورية الصين الشعبية ومنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

ومثّل «سدايا» خلال ورشة العمل التي عقدت خلال الزيارة الرئيس التنفيذي الدكتور ياسر محمد العنيزان، الذي تناول خلالها مبادرات ومشاريع الذكاء الاصطناعي التوليدي في المملكة لاسيما في مجالات: الصحة، واللغة العربية، والرؤية الحاسوبية، والطاقة، والبيئة، مبيناً أن «سدايا» بوصفها المرجع الوطني للبيانات والذكاء الاصطناعي في كل ما يتعلق بهما من تنظيم وتطوير وتعامل في المملكة عملت على عدد من المبادرات، منها: تنظيم سلسلة ملتقيات الذكاء الاصطناعي التوليدي في الجامعات السعودية لتعزيز المعرفة بمجال الذكاء الاصطناعي التوليدي وإبراز فوائده الجمّة للبشرية، وإطلاق مسرعة الذكاء الاصطناعي التوليدي (غاية) مع البرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات بالتعاون مع شركة New Native، الذي يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المختص بتحويل النماذج المبتكرة إلى أعمال ناجحة قائمة على الذكاء الاصطناعي، ويستهدف روّاد الأعمال ومؤسسي الشركات الناشئة التقنية، وإصدار تقرير عن الذكاء الاصطناعي التوليدي والنماذج اللغوية الكبيرة.

يشار إلى أن الذكاء الاصطناعي التوليدي (Generative AI) يعرّف بأنه فرع من الذكاء الاصطناعي يستخدم تقنيات تعلُّم الآلة (Machine Learning) لإنشاء بيانات أو محتوى جديد بناء على بيانات موجودة.

وتأتي مشاركة «سدايا»، انطلاقاً من اهتمامها بتبادل الخبرات مع مختلف دول العالم في مجال البيانات والذكاء الاصطناعي، وإبراز جهودها في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدي، الذي يؤكد فيه خبراء الذكاء الاصطناعي أن الريادة فيه ستكون لمن يمتلك القواعد والإستراتيجيات الأساسية لتلك التقنيات الابتكارية والتقنية التي أخذت في التطور في العالم بشكل سريع جداً.

شاركها.

اترك تعليقاً

2024 © السعودية تايمز. جميع حقوق النشر محفوظة.