قالت اللجنة المركزية الصينية لفحص الانضباط -اليوم السبت- إن وزير الزراعة الصيني تانغ رن جيان يجري التحقيق معه للاشتباه في انتهاكه القانون وقواعد الانضباط.

ونقلت رويترز عن الموقع الإلكتروني للجنة المركزية لفحص الانضباط أنها ولجنة الرقابة الوطنية تحققان مع تانغ رن جيان (61 عاما) في “انتهاكات جسيمة لقواعد الانضباط والقانون”.

ووفقا لرويترز، فإن اللجنة عادة ما تستخدم هذا المصطلح بغرض التخفيف اللفظي لكلمة “الفساد”.

ولم تضف المذكرة مزيدا من المعلومات. ومن غير الشائع التحقيق مع مسؤول بمستوى تانغ من دون عزله من منصبه أولا، حسبما أوردته الوكالة.

في السياق، قالت وكالة بلومبيرغ إن هذا الإجراء يعد جزءا من حملة أوسع لمكافحة الفساد يقودها الرئيس شي جين بينغ، شهدت التحقيق مع أكثر من 30 مسؤولا رفيع المستوى خلال مايو/أيار الجاري وحده.

وجاء أحدث ظهور علني للوزير -الأربعاء الماضي- في مؤتمر للمواهب في المناطق الريفية ألقى فيه خطابا، حسب منشور على الموقع الإلكتروني لوزارة الزراعة.

وتذكر السيرة الذاتية الرسمية لتانغ أنه تولى منصب حاكم إقليم قانسو غرب الصين من 2017 إلى 2020 قبل تعيينه وزيرا للزراعة والشؤون الريفية.

أبرز الشخصيات التي تم التحقيق معها ضمن الحملة

  • لي شانغ فو (65 عاما) وزير الدفاع

نقلت رويترز عن مصادر لم تسمها أن شانغ فو يخضع للتحقيق على خلفية عملية شراء معدات عسكرية تحيط بها شبهة فساد.

وكان آخر ظهور له يوم 29 أغسطس/آب العام المنصرم في بكين وهو يلقي الكلمة الرئيسية في منتدى أمني مع دول أفريقية.

  • تشين غانغ (57 عاما) وزير الخارجية السابق

وكان تشين نجما سياسيا صاعدا قبل أن يُستبعد من الساحة يوليو/تموز الماضي، عندما جردته الصين من لقب وزير الخارجية من دون أي توضيح.

وبصفته مساعدا موثوقا به سابقا للرئيس شي جين بينغ ومبعوثا سابقا إلى الولايات المتحدة، سُمح له بالاحتفاظ بلقبه الآخر، وهو مستشار الدولة، الذي يعد منصبا أعلى من الوزير، لكنه لا يمنحه أي سلطة حقيقية في حد ذاته.

  • شياو يا تشينغ وزير الصناعة السابق

اختفى شياو وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات عن الأنظار أوائل يوليو/تموز 2022، وبعد نحو 3 أسابيع أعلنت وسائل الإعلام الرسمية أنه يخضع للتحقيق بتهمة فساد.

وبرز شياو بشكل خاص في ترويجه لصناعة السيارات الكهربائية في الصين، ليطرد في نهاية المطاف من الحزب الشيوعي بتهمة تلقي رشوة، ثم أُعفي من مهامه الحكومية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

  • لي يو تشاو القيادي السابق في قوة الصواريخ

من بين القادة العسكريين المختفين أيضا لي يو تشاو (60 عاما) الذي تولى المسؤولية عن الصواريخ التقليدية والنووية في يناير/كانون الثاني 2022.

وفي يوليو/تموز الماضي، أعلنت بكين تغييرا في قيادة قوة الصواريخ إذ حل قائد في البحرية محل لي يو تشاو، بما يخالف تقليدا كان متبعا، وهو اختيار شخص من القوة نفسها لرئاستها.

ولم يظهر لي علنا منذ شهور. وكانت مصادر عسكرية أفادت بأنه ونائبيه الحالي والسابق يخضعون لتحقيق في شبهات فساد تجريه وحدة مكافحة الفساد التابعة للجنة الجيش المركزية.

شاركها.
اترك تعليقاً

2024 © السعودية تايمز. جميع حقوق النشر محفوظة.